عبد الفتاح بن إبراهيم سلامة

table
عرض المقال
 

 

عبد الفتاح بن إبراهيم سلامة

  • عدد الزيارات : 4283

  • تاريخ النشر : الأحد 29 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق 20 مايو 2012م


  • هو: الشيخ السلفي الدكتور عبد الفتاح بن إبراهيم سلامة

    مولده:

    ولد في 22 إبريل 1938م بمدينة طنطا بمصر
    .

    طلبه للعلم:

    التحق رحمه الله بكلية الآداب –القاهرة-, لكنه لم يستطع أن يكمل الدراسة بها لكثرة ما رأى من عري وتبرج وسفور, وانتشار في ذلك الوقت للأفكار المنحرفة من الماركسية والشيوعية, وقد كانت له مقالات في التحذير من تلك الانحرافات في هذا الوقت.
    ثم ذهب للأزهر وقدم أوراقه للدراسة بكلية الشريعة وأصول الدين, وحصل على الإجازة العليا, ودرجة الماجستير, وتوج دراسته بالحصول على درجة الدكتوراة عام 1979م.

    شيوخه:

    -بجانب دراسته بالأزهر-

    -العلامة السلفي محمد خليل هراس –رحمه الله– وكان يعد بمثابة الوالد له.
    - العلامة السلفي محمد حامد الفقي -رحمه الله -
    -العلامة السلفي عبد الرحمن الوكيل –رحمه الله-.

    أقرانه:

    1-العلامة محمد أمان الجامي –رحمه الله– وهو من طلبه للتدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية, بعد أن سمع الشيخ رحمه الله والتقى به أثناء دراسة الشيخ الجامي بدار العلوم بالقاهرة, وقد كانت بداية التعارف من خلال شيخهما الهراس –رحمه الله-.
    2-العلامة عطية محمد سالم –رحمه الله-.
    3-العلامة محمد عبد الوهاب البنا -رحمه الله–.
    4-العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله–.
    5-العلامة علي بن ناصر الفقيهي –حفظه الله-.
    6-العلامة سعد ندا –حفظه الله–.
    7-العلامة حسن عبد الوهاب البنا –حفظه الله–.
    8-الشيخ عبد الفتاح عاشور –عميد كلية القرآن الكريم بالأزهر-.

    تلامذته:

    انتفع بعلمه خلق كثير من طلبة الجامعة الإسلامية من شتي أنحاء العالم.

    جهوده العلمية:

    1- عين إما ما ً وخطيبا ً بمديرية الأوقاف بالقاهرة.
    2-أعير واعظا ً عاما لهيئة الأوقاف الليبية .
    وإعارته هذه للقوات المسلحة الليبية.
    وكانت له مواقف يحمد عليها.
    3- خطيب ومحاضر بمسجد الملك إدريس بطرابلس .
    4- درس مادتي التوحيد والتفسير بكلية الحديث بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية.
    5- عضو باللجان المختصة في وضع مناهج التفسير وعلوم القرآن بالجامعة الإسلامية.
    6-أستاذ التفسير بشعبة الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية.
    7- ناقش وأشرف على أكثر من ثلاثين رسالة ماجستير ودكتوراه.

    جهوده الدعوية:

    - قام رحمه الله بمساعدة شيخه الهراس في نشر دعوة التوحيد بربوع طنطا وما جاورها من مدن وقرى, وواجه الاثنان في سبيل ذلك المصاعب والمتاعب وتعرضا للضرب.
    - عمل وكيل لفرع أنصار السنة بطنطا في فترة رئاسة الشيخ الهراس –رحمه الله-.
    -عضو ا ً بمجلس ادارة المركز العام بأنصار السنة في زمن رئاسة الشيخ الوكيل -رحمه الله -
    - أسس مع شيخه الهراس جمعية الدعوة الإسلامية بطنطا.
    - كما عين رحمه الله عضو بهيئة التوعية الإسلامية بالمملكة السعودية.
    -كما كان يدرس بالمسجد النبوي.
    - عمل رحمه الله عدة سنوات إماما وخطيبا في أوائل السبعينيات بليبيا.
    - عين رحمه الله بوزارة الأوقاف المصرية, وقد عين بمسجد فيه قبر بمدينة القاهرة, فلم يصلي في المسجد حتى أقنع الناس بحرمة الصلاة بالمساجد التي بها قبور, وأخرج القبر خارج المسجد-جزاه الله خيرا-.
    - قدم الكثير من البرامج الإذاعية بالمملكة السعودية, منها:
    1- برنامج الإسلام دين ودنيا –الإذاعة العامة– قدم منه (225) حلقة.
    2-برنامج تذكرة وذكرى -إذاعة القرآن الكريم– قدم خلالها (256) حلقة.
    - شارك رحمه الله في العديد من البرامج والندوات.
    - كما كان رحمه الله له العديد من المناظرات مع أصحاب الملل الأخرى, والتيارات المنحرفة.يعد الشيخ -رحمه الله - من أكبر المصادر عن ترجمة العلامة الهراس - رحمهما الله -

    مؤلفاته:

    1- من قضايا الوحي والتنزيل –رسالة ماجستير.
    2- النص القرآني بين التفسير والتأويل- رسالة دكتوراه.
    3- تحديد النسل بين الأديان والعلم والمجتمع.
    4- شعبان ونصف شعبان بين الحقائق الإسلامية والأباطيل والإسرائيلية.
    5- لا تتخذوا القبور مساجد ولا تجعلوا الأضرحة معابد.
    6- الحياة الزوجية سكن وسكينة.
    كتب العديد من المقالات بمجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية, ومجلة الهدي النبوي, ومجلة الإخلاص, مجلة التوحيد.
    وله العديد من المؤلفات يسر الله نشرها.

    وفاته:

    توفي رحمه الله في ظهر يوم الخميس 29 شوال 1418هـ, الموافق 26 فبراير 1998م وشيعت جنازته يوم الجمعة أول ذي القعدة 1418هـ.
    نسأل الله عز وجل أن يرحمه وأن يغفر له وأن يبارك في عقبه وأن يصلح ذريته.

    ثناء العلماء عليه:

    روى لي العديد من قدامى أنصار السنة بمصر أن العلامة السلفي محمد خليل الهراس كان يعد الشيخ عبد الفتاح سلامة امتداد له, والخليفة من بعده في حمل راية الدفاع عن السنة, فقدمه العلامة الهراس في كثير من المحافل واللقاءات والندوات.
    حتى قيل أن الشيخ الهراس في مرض موته قال له ها أنا ذا قرير العين بمن يحمل الراية, ويكمل المسيرة بعدي.
    سألت عنه والدنا الشيخ حسن بن عبد الوهاب البنا -حفظه الله-:
    فقال لي: كانت بيننا صحبة, وكان سلفيًّا -رحمه الله-.
    وقد وعدني والدنا الشيخ حسن بكتابة كلمة عن الشيخ رحمه الله.
    وبعد فهذا قليل من كثير, وهو نزر يسير من سيرة ذلك الشيخ الجليل, نذكرها لكي يكون فيها العبرة والإفادة, نتعرف من خلالها على علمائنا رحمهم الله.
    وصلى الله وسلم على صفيه وخليله محمد وآله وصحبه وسلم.

    إعداد
    محمد بن عوض بن محمد بن عبد الغني المصري
       طباعة 
     

     
     
    table
    التعليقات : تعليق
     

    « إضافة تعليق »

    اضافة تعليق
    اسمك
    ايميلك

    /500
    تعليقك
    6 + 7 = أدخل الكود

     
     
    table
    جديد المقالات
     

    جديد المقالات
    رزيق بن حامد القرشي - تراجم العلماء و طلاب العلم
    الحقوق المشتركة بين الزوجين - ركــــن الـمـقـالات

     
     
    عدد الزوار
    انت الزائر :2918895
    [يتصفح الموقع حالياً [ 224
    الاعضاء :0الزوار :224
    تفاصيل المتواجدون
    الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج

    Powered by: MktbaGold 6.5