شرح حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه

table
عرض المقال
 

 

شرح حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه

  • عدد الزيارات : 6773

  • تاريخ النشر : الخميس 25 شهر ربيع الثاني 1434هـ الموافق 7 مارس 2013م


  • شرح حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه

    للشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله جلّ وعزّ

    قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -سلمه الله-:

    عن أبي نَجيح العًرباضِ بنِ سارية رضي الله عنه قَالَ: وَعَظَنَا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مَوعظةً بَليغَةً وَجِلَتْ مِنْهَا القُلُوبُ، وَذَرَفَتْ مِنْهَا العُيُونُ، فَقُلْنَا: يَا رسولَ اللهِ، كَأَنَّهَا مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَأوْصِنَا، قَالَ:«أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ -هذا البَنْدُ الأوَّل- وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإنْ تَأَمَّرَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ»

    يعني: السمع والطاعة لولاة الأمور ولو كان عبدًا حبشيًّا كأنَّ رأسه زبيبة كما جاء في حديث آخر([1])؛ لأهمية هذا الأمر وخطورته، فالبَنْدُ الأوَّل في كلِّ تصرفاتنا، ومواقفنا, وعلاقتنا بالله هو تقوى الله عَزَّوَجَلَّفعلينا أن نتقي الله، وأن نراقب الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى، وعلاقتنا بالأسرة، وعلاقتنا بالمجتمع، وعلاقتنا بالمسلمين، وعلاقتنا بغير المسلمين؛ على مستوى الأفراد والجماعات والدول،

    على المسلم أن يراقب الله في كلِّ هذه الحالات، ويهتدي بهدي الله في كلِّ موقفٍ وفي كلِّ تصرُّف؛ في هذه المجالات التي أشرت إليها، والسَّمع والطاعة لولاة الأمور فيما يأمرون من طاعة الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى، ولا طاعة لمخلوق في معصية الله كائنًا من كان، الطاعة إنَّما هي في أمر الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى به, فإذا أمرك قريبٌ أو بعيدٌ أو وليُّ الأمر بأمر فيه طاعة الله بأمر فيه طاعة الله عَزَّ وَجَلَّ فعليك السَّمع والطاعة؛ مهما كان مصدر هذا الأمر بطاعة الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى .

    «وَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اختِلافًا كَثيرًا» ما المخرج؟ هذا جهمي، وهذا معتزلي، وهذا نقشبندي، وهذا سهروردي، وهذا تيجاني، وهذا مِيرْغني، طرقٌ بلغت مئات الطرق, وعلى كلِّ طريق منها شيطان؛ كما أخبر([2]) رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ فما هو المخرج؟ «عَليْكُمْ بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِيِّنَ»، هذا اشتراكي وهذا شيوعي وهذا ديمقراطي وهذا علماني، ما المخرج من هذه الفتن؟ هذا في مجال السياسة «فَعَليْكُمْ بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بالنَّواجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ؛ فَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ»([3])، هذا هو المخرج الذي فيه النجاة، فإنك لَّما ترى طوفانًا من الفتن وطوفانًا من البدع وطوفانًا من الطرق وما تدري أين الحق كيف المخرج؟ ما هو قاربُ النَّجاة أو سفينة النَّجاة؟ هي سفينة رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، سفينة النَّجاة هي سفينة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والعشرة المُبَشَّرين بالجنَّة والصحابة الكرام رضوان الله عليهم، ما هي سُنَّتُهم؟ هل لكلِّ واحد سُنَّة تتضارب مع نصوص الكتاب والسُنَّة، ويختلف رأي أبي بكر مع عمر، ومنهج عمر مع علي وعثمان أو كان منهجهم واحدًا وطريقتهم واحدة في ظلِّ الكتاب والسُنَّة؟ إذًا المراد بسُنَّة رسول الله والخلفاء الراشدين المنهجُ السَّديد الصحيح الذي رسمه الله في كتابه وفي سُنَّة نبيِّه صلى الله عليه وسلم، هنا المخرج، نبحث في قضية من القضايا وكلُّ واحد له رأي وكلُّ جماعة لها موقف، وأنت لا تدري؛ اختلاف كثيرٌ! في خضمِّ هذه الآراء لا تدري من المُحِقُّ ومن المبطل، ومن هو السُنِّي ومن هو البدعي؛ ما هو الفيصل في هذا؟ «فَعَليْكُمْ بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِيِّنَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بالنَّواجِذِ» فهل يفعل المسلمون هذا، هل فعلوا هذا؟ هل هناك دعوة من هذه الدَّعوات تُوَجِّه النَّاس إلى هذا المنهج أو لا يوجد؟ لا شكَّ أنَّك إذا بحثت تجدُ جماعة قائمين بالدعوة إلى الله، يوجهون النَّاس إلى الاحتكام إلى الله وإلى رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ امتثالًا لقوله تعالى:﴿ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا﴾ [النساء: 59]، هذه الآية نزلت في قضية فرعية، في فرع من الفروع لا في أصل من أصول الدِّين؛ اختلف الزبير بن العوام ورجلٌ من الأنصار في شِرَاجٍ من شِرَاجِ الحَرَّة، يعني سِرْبٌ للماء صغير اختلفوا فيه، ورفعوا القضية إلى رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، واستسلم الزبير لحكم رسول الله، وغضب الأنصاري من حكم رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، فأنزل الله: ﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [النساء: 65]([4]) أنا أنشد الله الشباب، وأنشد الدعاة، هل وقفوا فيما بينهم وبين الله يحاسبون أنفسهم: هل هم في هذه القضية وهذه القضية على الحق؟ وهل راودتهم أنفسهم ودفعتهم أنفسهم إلى الاحتكام إلى الله في قضية من القضايا أو قضايا كثيرة يختلف فيها النَّاس وتتصارع فيها أفكارُهم؟ أنا أعتقد أنَّ كثيرًا من النَّاس توجد أمامه عقبات كثيرة، وظلمات، وشبهات، وأهواء جامحة، تحول بينه وبين هذا التفكير وبين أن يُنَفَّذَ أمرُ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى الاحتكام إليه، شُبهٌ ومغالطات كثيرةٌ جدًّا تحول بينه وبين أن يقف الموقف الصحيح؛ الذي يتطلَّبُه الإيمان ويتطلَّبُه الإسلام، فلا يستطيع أن يقف هذا الموقف ويرفض كلَّ تلك الشبهات، ويضرب بها عرض الحائط، ويسلِّم لله تسليمًا، يحتكم إلى رسول الله راضيًا مُسَلِّمًا لأمر الله ولأمر رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ.

    مغالطات كثيرة، وتهاويل، وشبهات، وظلمات كثيفة تحول بين كثير المسلمين وبين أن يرتقوا إلى هذا المستوى الرفيع؛ الذي يجب أن يتَّصِف به وأن يتحلَّى به كلُّ مؤمنٍ صَدَق الله في إيمانه، الرِّضا بحكم الله والرِّضا بالاحتكام إلى الله تفقده كثيرٌ من الدَّعوات المنتمية للإسلام، لا تُرَبِّي الشباب على هذا الأصل الأصيل وعلى هذا المبدأ العظيم.

    لعل كلًا منَّا يذكر قاعدة: (نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضُنا بعضًا فيما اختلفنا فيه) هذه القاعدة تهدم هذا الأصل، هدمت أصلًا عظيمًا، هذه وضعها محمد رشيد رضا -غفر الله له-، وسَمَّوْها القاعدة الذهبية! ثم رأى أنَّ هذه قاعدة فاسدة، فركلها بقدميه، وتبرَّأ إلى الله منها، والتفَّ على الشيعة الذين وضع هذه القاعدة من أجلهم، فشرع يضربهم بسياط الحق، ويردُّ عليهم في كتاب معروف منشور([5])، ردَّ عليهم أباطيلهم، ورَكَل تلك القاعدة الفاسدة الظالمة؛ التي أضلَّت كثيرًا من شباب الأُمَّة الإسلامية، وحالت بينهم وبين الاحتكام إلى الله وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وفي نفس الوقت هم يطالبون بحاكمية الله وفي نفس الوقت هم يطالبون بحاكمية الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فأوَّل من يرفض حاكمية الله من يلتزم هذه القاعدة الفاسدة التي تتنافى مع هذا الأصل العظيم، ومع أصولٍ كثيرةٍ، ومع نصوص كثيرةٍ في كتاب الله وفي سُنَّة رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، فأنا أرجو من شبابنا المسلم الذي يريد وجه الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى والذي لا يعبد الأحبار والرهبان؛ وهذه فتنة أخرى في تربية الشباب على عبادة الأحبار والرهبان، وتقديم أقوالهم على نصوص القرآن والسُنَّة؛ وهذا أمرٌ خطيرٌ جدًّا! لا يدركه كثيرٌ من شبابنا.

    المنهج الإسلامي الصحيح أنَّه: كلٌّ يُؤخذ من قوله ويُرَد إلا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، كلٌّ يٌؤخذ من قوله ويُرد إلا رسول الله؛ ومن هذا المنطلق قال ابنُ عباس رضي الله عنه لمن راجعه في مشروعية العمرة أو فسخ الحج إلى العمرة، لمَّا قيل له: أبو بكر وعمر يقولان كذا؛ قال: «يوشك أن تنزل عليكم حجارةٌ من السَّماء؛ أقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقولون: قال أبو بكر وعمر! » ([6])، هذا الحَبْرُ العظيم ابنُ عَمِّ رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يستنكر من يعترض على سُنَّةَ رسول الله بقول أبي بكر وعمر، والآن يعترضون على أقوال الرسول بأقوال أناسٍ لا يَرْقَوْنَ إلى مستوى طُلاَّب العلم، فيتخذون منه مصدر تشريع؛ أقوالُه لا تُرَدُّ، ويُتَّخَذ منها القواعد، ويُتَّخَذ من شخصه فَلَكًا يُدَار عليه! وهذه هي عبادة الأحبار والرهبان التي حذَّر الله منها، وحذَّر منها رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، وكثيرٌ منكم يذكر حديث عَدِيِّ بنِ حاتم رضي الله عنه حينما دخل على رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ وهو يقرأ قول الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى: ﴿اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَـٰهًا وَاحِدًا لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [التوبة: 31]

    قال: والله يا رسول الله، ما نعبدهم -يعني: ما نسجد، ما نركع لهم- قال: «أَلَيْسَ يُحَرِّمُونَ الحَلَالَ فَتُحَرِّمُونَهُ، وَيُحِلُّونَ الحَرَامَ فَتُحِلُّونَهُ؟ قال: بلى! قال: فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ» وقال الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى: ﴿مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّـهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّـهِ وَلَـٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا ۗ أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾ [آل عمران: 79 - 80].

    فيا شباب الإسلام، سفينة النَّجاة هي الاحتكام إلى الله، سفينة النَّجاة هي الفَزَعُ إلى طاعة الله وإلى طاعة رسول الله؛ ﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ﴾ [الذاريات: 50] اللُّجوء إلى الله وإلى حكمه في قضايا الخلاف؛ لنتبيَّنَ مَن على الحق، فنأخذ قوله، لا لأنَّه فلان، ولكن لأنَّ معه الحجَّة، ولأنَّ معه الحق، ولأنَّ معه قول الله وقول رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، ونترك من يخالفه كائنًا من كان، مهما رسخت قدمه في العلم وفي العبادة وفي الدِّين وفي الورع([7])، وهناك كلام يقوله العلماء يمكن أن نسميه قاعدة وهو: «الرجال يعرفون بالحق ولا يعرف الحقُّ بالرجال»، «الرجال يُعرفون بالحق» يعني: ما نقول أنَّهم على حق إلا إذا وجدنا الحقَّ يؤيدهم ونصوص القرآن والسُنَّة تؤيدهم، «ولا يعرف الحقُّ بالرجال» يعني: تجعل مِن الرجل هو قناتك الوحيدة، وتجعله ميزانًا ومقياسًا للحقِّ، فما يقوله هو الحقُّ، وما لا يقوله هو الباطل، وما يرفضه هو الباطل وقد يكون حقًّا، وما يقبله هو الحقُّ وقد يكون على خلاف الأمر باطلًا، إذًا نحن لا نعرف الحقَّ بالرجال، إنَّما نعرف الرجال بالحق، فالرسول عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ وضع المخرج حينما تحتدم الخلافات بين المسلمين، وتكثر بينهم النِّزاعات، ويَظلُّ كثيرٌ من النَّاس في حيرة.. أين الحق؟ لا أدري أين الحق؟

    يرشدنا رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ إلى أن نبحث عن هديه وعن هدي خلفائه الراشدين المهديين، ونتمسَّك به، ونعضُّ عليه بالنواجذ؛ فإن العرب تقول في الشيء إذا كنت حريصًا عليه أمسكه بيدك، فإن عجزت فعُضَّ عليه بالنواجذ، الشيء الثمين هذا عادة الإنسان أن يُمسِك عليه بيده، فإذا خاف عليه ساعد كفيه بالعضِّ على ذلك الشيء الثمين بنواجذه؛ حتى لا يفلت منه، فسُنَّة رسول الله عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يجب أن تكون غاليةً ثمينةً عندنا، وهديه عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ خيرٌ من الدنيا وما عليها، وأغلى شيءٍ في الوجود هو هديه عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، ومنهجه، وطريقه البيضاء، ومحجته البيضاء التي تركنا عليها ليلُها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك([8])، لا يزيغ عنها إلا هالك في أيِّ مجالٍ من المجالات، في العقيدة تزيغ عن هدي رسول الله تهلك، وفي العبادة تزيغ عن هديه تهلك، وفي السياسة تزيغ عن هديه تهلك، لا يزيغ عنها إلا هالك، فديننا كاملٌ شاملٌ لا يترك شيئًا في الحياة إلا ولدين الله فيه حكم وله منه موقف، ومن يزِغْ عن شيءٍ منه بعد أن يتبيَّن له الحقُّ؛ فإنَّ مصيره إلى الهلاك، وإذا أعرض عن الحقِّ أيضًا وبإمكانه أن يُميِّز بين الحقِّ والباطل وإن رفض الانصياع للحقِّ أو البحث عن الحقِّ؛ فإنَّه واللهِ في طريقه إلى الهلاك، كثيرٌ من النَّاس يتعامى ويتجاهل وقد يكون الحقُّ في متناول يديه، ولكن تمنعه عَقَبات: منها الهوى، ومنها الكبر، ومنها التقليد، ومنها أشياءٌ كثيرةٌ وعوامل عديدة، يكون الحقُّ في متناول يديه وأمام عينيه، فيُكَتِّف يديه، ويُغْمِض عينيه، ويُعرض عن الحق، فهذا أيضًا زائغٌ عن الحق مصيره إلى الهلاك؛ والعياذ بالله، ما من فِرْقَةٍ من الفِرَق إلا وتدَّعي أنَّها على الحق، وقد تدرك بعمق أنَّها على الباطل، لكنَّها تغالط النَّاس وتقول: نحن على الحق، وتخترع شبهات تقدِّمها في ثوب الحجج القوية المقنعة دفاعًا عن الباطل وهي تعلم أنَّها على باطل!، وكثيرٌ منها قد لا تدرك الحق، كما هو شأن اليهود والنصارى؛ اليهود يحاربون الحقَّ عن علم، ويُصِرُّون على الباطل عن علم، والنصارى في كثيرٍ من قضاياهم ضالُّون، الضَّلال: هو عدم العلم، والغيُّ: هو محاربة الحق بعد معرفته، فاليهود عندهم غيٌّ وعندهم بغيٌ؛ لأنَّهم يحاربون الحقَّ عن عمد، والنصارى عن جهل وضلال؛ لهذا قال الله : ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 6 - 7]، وفي الحديث أنَّ المغضوب عليه اليهود والضَّالون هم النصارى([9])، وقد قال العلماء: (من ضَلَّ من علمائنا ففيه شَبَهٌ من اليهود، ومن ضّلَّ من عُبَّادِنا ففيه شَبَهٌ من النصارى)([10])، كثيرٌ من العبَّاد يعبد الله على جهل وضلال، كثير من العُبَّاد يتعبَّد الله بالبدع والضَّلالات عن جهل، ولعلَّه لو تبيَّن له الحقُّ لرجع عن ضلاله، وكثيرٌ من العلماء يكون على باطل، ويدفعه البغي والظلم والعدوان على رفض الحقِّ؛ ففيه شَبَهٌ من اليهود، فهذه من القواعد والكلام الصحيح الذي قاله سلفنا الصالح رضوان الله عليهم، الحق أن سُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم ومنهجه موجودان، إذا شئت أن تعرف الحق من الباطل في قضية من القضايا عندك القرآن وعندك السُنَّة، مثلًا بعض الفِرَق تقول: «إنَّ الله في كلِّ مكان» أو «إنَّ الله لا فوق، ولا تحت، ولا يمين، ولا يسار»، لكن تأتي بغاية السهولة تمسك المصحف تقرأ: ﴿الرَّحْمَـٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ﴾[طه:5]، ﴿يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [النحل: 50]، ﴿ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ﴾ [المعارج: 4]، ﴿ أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ ﴾ [الملك: 16] الأمر واضح العامي يدرك من هذا أنَّ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى في السَّماء، جلَّ علاه فوق هذا الكون، وقبل ذلك العاميُّ يدرك هذا بفطرته، ومعظم العوام كذلك، حتى عوام اليهود والنصارى والهنادك والمجوس في قرارة أنفسهم شيء مغروسٌ غَرَسَه الله أنَّ الله في السَّماء، وأنا واللهِ سألت بوذيين وهندوك: أين الله؟ قالوا: في السَّماء. من خلق السَّماء؟ الله، من خلق الأرض؟ الله، إلى آخره! واللهِ سألت؛ وعندي شهود في هذا العام في مدينة من مدن الهند وعندي مجموعة من الأساتذة، قلت لهم: أنا يا إخوان قد سألت بوذيًّا عند معبد بوذا من خلقك؟ قال: الله. من خلق السَّماء؟ قال: الله. من خلق الأرض؟ قال: الله. من خلق الجبال؟ قال: الله. البحار، الشجر، الحجر..؟ قال: الله. من خلق بوذا؟ الله. أين الله؟ قال: في السَّماء. لماذا لا تعبده الآن؟! هو مقرٌّ بتوحيد الربوبية كالمشركين الذي يقول الله فيه: ﴿ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّـهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾ [لقمان: 25]، ﴿أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّـهُ﴾ [يونس: 31]، فهم في توحيد الربوبية موحِّدون كما قال الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى فيهم:﴿وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ ﴾([11]) [يوسف: 106]، لكن تعال وقل لهذا المشرك: قل لا إله إلا الله! ماذا يقول؟ ﴿إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا اللَّـهُ يَسْتَكْبِرُونَ﴾ [الصافات: 35]، ﴿أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَـٰهًا وَاحِدًا إِنَّ هَـٰذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴾ [ص: 5]، لكن من خلق السَّماء؟ الله! ومن خلق الأرض؟ الله! أنا سألت بوذيًّا هذا السؤال، فأجاب بالله في هذه الأشياء كلِّها، لما دعوته إلى توحيد العبادة وقع فيما وقعت فيه قريش: ﴿ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّـهِ زُلْفَىٰ ﴾ [الزمر: 3]، يعني حرب على الأنبياء وعلى المصلحين في توحيد العبادة، كما هو حال كثيرٍ من المنتسبين إلى الإسلام! يؤمنون بالربوبية ويكتبون مجلدات في توحيد الربوبية، ولكنَّهم في توحيد العبادة ضالُّون؛ يطوفون بالقبور، ويستغيثون بأهلها، ويذبحون لها، ويشدُّون لها الرِّحال، ويصرفون لها الألوف المؤلَّفة من الأموال، ويستغيثون بهم، ويعتقدون أنَّهم يعلمون الغيب ويتصرفون في الكون إلى آخره، وإذا جئت إلى توحيد الربوبية تجد عندهم مؤلَّفات حتى للنصارى! النصارى ردُّوا على الشيوعيين في مؤلفات يثبتون فيه توحيد الربوبية، لكنَّهم في توحيد العبادة ضالُّون، فالشاهد أنَّ الاحتكام إلى الله عَزَّوَجَلَّ قاعدةٌ أصيلة ذهبيَّة في الإسلام، ينجي الله من يريد له النَّجاة تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فيخضع لحكم الله ويحتكم إلى الله في مواطن الخلاف؛ فهذه قضية.

    وقضية أخرى: تقول لكثير من النَّاس المعتزلة والجهمية والأشعرية والماتوردية تقول لهم: أين الله؟ يقول لك: (لا فوق ولا تحت ولا يمين ولا يسار ولا داخل العالم ولا خارجه ولا.. إلى آخره)، ويقول: هذا أصل التوحيد، وهذا هو دين الله، وهذا هو تنزيه الله، إلى آخره, نقول له: تعال نحتكم إلى كتاب الله عَزَّوَجَلَّ، واللهِ كثيرٌ منهم أراد الله لهم الخير، فندموا واحتكموا إلى الله، وخرجوا من هذا المأزق - إن شاء الله - إلى سفينة النَّجاة([12])، وكثيرٌ منهم ماتوا على هذا الباطل، ما الذي منعهم من الاحتكام إلى الله وإلى رسوله وهم يقرؤون القرآن صباح مساء، ويقرؤون البخاري، والله أعلم الكثيرُ منهم كلَّ سنة في رجب أو في غيره يمرُّ على أحاديث وآيات الصفات وإثبات علوِّ الله، يمرُّ على كلام السَّلف ولكنهم لا يرضون بحاكمية الله في هذا الباب! والله يقول: ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [النساء: 65] هذا مثالٌ واحد –من الأمور المتنازع فيها - من الأمثلة التي حلُّها موجودٌ في كتاب الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى وإدراك الحق من كتاب الله وسُنَّة الرسول يتسنَّى لكلِّ من يطلب ذلك وهو أمرٌ واضح، فمثلًا هذه القضية - قضية العلوِّ - فيها ألفُ دليلٍ من كتاب الله ومن سُنَّة الرسول عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، لو جئت إلى صفة رحمة الله عَزَّوَجَلَّ تجد أناسًا يقولون: الرحمة بمعنى إرادة الإحسان. الرحمن الرحيم: معناه المريد للإحسان. كيف والإنسان يريد الإحسان!! ففررتم من التشبيه ووقعتم في بؤرة التشبيه مع الأسف الشديد، إضافةً إلى أنَّكم عطَّلتم خمسمائة نص في كتاب اللهتَبَارَكَ وَتَعَالَى كلها تَنُصُّ على أنَّ الله موصوفٌ بالرحمة([13])، تقرأ في صدر كلِّ سورة: بسم الله الرحمن الرحيم مُكرَّر مُؤكَّد، فالذي يريد لنفسه المخرج من هذه القضية؛ فعليه بكتاب الله، وسُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهدي الخلفاء الراشدين؛ فإنَّه ما كانت عقيدتهم في الله وبأسمائه وصفاته مُستمَدَّةً إلا من كتاب الله ومن سُنَّة رسول الله، وتلك سُنَّتُهم وذلك منهجهم، فأنت وجدت ناسًا يسموهم وهابية أو يسمونهم خوارج أو يسمونهم حشوية وإلا يطلقون عليهم أيَّ اسمٍ ظالم، هذه الطائفة تقول: واللهِ نحن نقول: إنَّ الله في السماء، واستوى على العرش، وآخرون يقولون: لا، في كلِّ مكان، أو ليس في مكان؛ لا داخل، ولا خارج...، طيِّب، تقول: واللهِ ما أدري مَن على الحق! ارجع إلى القرآن، إذا رجعت إلى القرآن فستجد فعلًا هدي الخلفاء الراشدين وهدي رسول الله متمثِّلًا في القرآن وفي سُنَّة رسول الله، إذا رجعت إلى البخاري وإلى مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه؛ ستجد أنَّ الحق الواضح تمامًا إلى جانب من يُنبَزُون بأنَّهم حشوية وأنَّهم وهابية وأنَّهم كذا وكذا، وستجد الآخرين يتخبَّطون في ظلمات الباطل، وفي ظلمات التعطيل، وقد حَرَمُوا أنفسَهم من الاستضاءة بنور أسماء الله الحسنى وصفاته العليا؛ هذا مثال - يا إخوتاه- من أمثلة كثيرة حصلت فيها الخلافات في مسائل الأصول وفي مسائل الفروع؛ التي يجب فيها المَفْزَع إلى كتاب الله وإلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأنَّ الله سبحانه قال: ﴿فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا﴾ [النساء: 59]، ﴿وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ﴾ [الشورى: 10]، والرسول عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يقول بعد أن بيَّن لنا أنَّ هذه الأُمَّة ستختلف اختلافًا كبيرًا -ما المخرج؟-: «فَعَليْكُمْ بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِيِّنَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بالنَّواجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ؛ فإنَّ كلَّ مُحْدَثَةٍ بدْعة، وكُلَّ بِدْعَةٍ ضلالة» وفي حديث آخر: «وَكُلَّ ضَلَالَةٍ في النَّار»([14])، أنصح شبابنا -وقد وضعت لهم مثالًا من مئات الأمثلة- أن يأخذوا بهذا المنهج، يعني: لا تقلِّد أحدًا، خصوصًا في قضايا العقيدة، والمنهج ابحث عن الحق، والحمد لله في هذا البلد الحقُّ واضح، والمناهج السلفية مُقرَّرَة في المدارس ولله الحمد، ويستطيع الصغير كما يستطيع الكبير ويستطيع المرء في بيته وفي مسجده أن يقف على كثير من حقائق الإسلام الناصعة، لا يجد التباسًا، ولا يجد غموضًا، ولكن في كثيرٍ من البلدان قد يعيش الإنسان في جوٍّ وفي بيئة يلتبس فيها الحقُّ بالباطل، فعليه أن يجعل مثل هذا الحديث نَصْبَ عينيه ويشرع في طريق الإنقاذ؛ في سبيل إنقاذ نفسه، فيبحث عن هدي رسول الله، وعن هدي الخلفاء الراشدين، وعن منهجهم، وعن سُنَّتِهم، لينجو بنفسه من الهلاك ومن الضَّلال.

    «وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ»: هذا تحذير! والمحدثة هي كل ما لم يُعرَف في عهد الرسول عَلَيهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ في عقيدة أو في عبادة، أو سنة فهو ليس من دين الله وهو بدعة، خذها قاعدة: (كلُّ ما لم يكن معلومًا معروفًا على عهد رسول الله، وعلى عهد أصحابه، ولم يكن في كتاب الله، وفي سُنَّة رسول الله، تتعلَّق بعقيدة، أو تتعلَّق بعبادة؛ فإنَّه بدعةٌ ضلالة)، وإذا درستم هذه البدع لا تجدون لها أصلًا، لا في كتاب الله، ولا في سُنَّة رسول الله، ولا في عُرْفِ الصحابة والتابعين والتابعين لهم بإحسان من القرون الخيِّرَة المُفَضَّلة؛ التي أثنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم. أكتفي بهذا القدر من حديث العرباض بن سارية، لأُعَرِّجَ لكم على حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه؛ الذي رواه الإمام مسلم في "صحيحه" ([15])، لنستفيد منه زيادة على ما في حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه وإن كان فيه تأكيدٌ لما في حديث العرباض بن سارية إذا نحن أَمْعَنَّا النظر فيه وتفقهنا فيه حقَّ التفقه.

    المصدر:

    كتاب المجموع الرائق من الوصايا والزهديات والرقائق للعلامة ربيع بن هادي المدخلي طبعة دار الميراث النبوي.



    ([1]) أخرجه البخاري برقم (7142) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، ولفظه: «اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَإِنِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ».

    ([2]) في حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذي أخرجه أحمد في "مسنده" (1/435، 465)، وابن ماجه برقم (11)، وسعيد بن منصور في "سننه" (5/112)، والطيالسي برقم (244)، والدارمي برقم (202)، والبزار برقم (1677 و1694 و1718 و1865)، وابن أبي عاصم في "السنة - ظلال الجنة" (1/8) برقم (17)، ومحمد بن نصر المروزي في "السنة" - غراس (140 – 142) برقم (4، 5)، وابن حبان في "صحيحه" - الإحسان" (1/ 180 – 181) برقم (6، 7)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" في (2/ 261) برقم (2938) وأخرجه في (2/348) برقم (3241) وقال: صحيح الإسناد. ووافقه الذهبي.

    ([3]) أخرجه أحمد في "المسند" (4/126)، وأبو داود في "السنن" برقم (4607)، والترمذي في "السنن" برقم (2676)، وابن ماجه في "السنن" برقم (44)، وابن حبان في "الصحيح" (1/178/5)، والحاكم في "المستدرك" (1/174 - 178)، وأخرجه أبو نعيم في "المسند المستخرج على صحيح مسلم" (1/35/1).

    قال الترمذي: (هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ)، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي.

    ([4]) القصة في "صحيح البخاري" برقم (2359) وبرقم (4585) وغيرها من المواضع، و"صحيح مسلم" برقم (2357).

    ([5]) عنوانه: "السنة والشيعة".

    ([6]) هذا الأثر ذكره بهذا اللفظ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كما في "المجموع" (20/215، 251) و(26/50، 281)، وابن القيم رحمه الله في "إعلام الموقعين" (2/238) وفي "الطرق الحكمية" (ص 25) وفي غيرها من كتبه.

    وقد أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (1/337)، وابن عبد البر في "جامع بيان العلم" (2/378) برقم (1248)، والخطيب البغدادي في "الفقيه والمتفقه" برقم (373)، وابن حزم في "حجة الوداع" (ص 268)، والضياء المقدسي في "المختارة" برقم (357) بلفظ: «أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ؛ أَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، وَيَقُولُون: نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ».

    ورواه إسحاق بن راهوية كما في "المطالب العالية" (1/360)، والخطيب في "الفقيه والمتفقه" برقم (374)، وابن حزم في "حجة الوداع" (ص 269) بلفظ: «هذا الذي أهلككم، والله ما أرى إلا سيعذبكم، إني أحدثكم عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وتجيئوني بأبي بكر وعمر. ولفظ إسحاق: «من ههنا تردون، نجيئكم برسول الله صلى الله عليه وسلم، وتجيئون بأبي بكر وعمر». قال الحافظ ابن حجر: سنده صحيح.

    وفي لفظ عند عبد الرزاق (2/378-) "جامع بيان العلم" لابن عبد البر، ومن طريقه ابن حزم في "حجة الوداع" (ص 269): «والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله؛ أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتحدثوننا عن أبي بكر وعمر».

    ([7]) من فتن هذا العصر أن أناسًا ممن لا خلاق لهم ولا وزن في الإسلام قد وضعوا قواعد لرد الحق مثل: لا يلزمني، ونصحح ولا نجرح، ولا يقنعني، وفلان مجتهد –أي: في رد الحق، وهو من أهل الأهواء ودعاة الفتن- إلى قواعد أخرى وضعها أهل الباطل لرد الحق فكم وكم أضلوا بهذه القواعد من الشباب وغيرهم فليت الناس يستيقظون لما يراد بهم من الفتن ومخالفة المنهج السلفي.

    ([8]) ورد هذا اللفظ في بعض روايات حديث العرباض رضي الله عنه عند أحمد (4/126)، وابن ماجه برقم (43) وغيرهما.

    ([9]) إشارة إلى ما رواه أحمد (5/32) وأبو يعلى (13/ 131 - 132)، والبيهقي في "الكبرى" (6/336) عن عبدالله بن شقيق أنه أخبره من سمع النبيّ صلى الله عليه وسلم وهو بوادي القرى وهو على فرسه، فسأله رجل من بلقين فقال: يا رسول الله، من هؤلاء؟ قال: «هَؤُلاَءِ ﴿الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ﴾» وَأَشَارَ إِلَى الْيَهُودِ، قَالَ: فَمَنْ هَؤُلاَءِ؟ قَالَ: «هَؤُلاَءِ ﴿الضَّالِّينَ﴾» يعني: النصارى... الحديث، واللفظ لأحمد. قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (7/20): رواه كله أحمد، ورجال الجميع رجال الصحيح. وقال في (1/207/143): رواه أبو يعلى، وإسناده صحيح.

    ([10]) انظر: "اقتضاء الصراط المستقيم" (1/67-العقل)، و"الاستقامة" (1/100- محمد رشاد)، و"قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة" (ص 163) لابن تيمية، و"إغاثة اللهفان" لابن القيم (1/24- الفقي).

    ([11]) قال مجاهد رحمه الله في تفسير الآية: إيمانُهم قولهم: الله خالقنا ويرزقنا ويميتنا، فهذا إيمان مع شرك عبادتهم غيرَه. رواه الطبري في "تفسيره" (16/287)، وروى عنه نحوه من عدة طرق، وروى في معناه عن عكرمة والشعبي وعطاء وقتادة وابن زيد والضحاك. وانظر: "الدر المنثور" للسيوطي (4/593).

    ([12]) منهم أبو محمد الجويني المتوفى سنة (438ه) رحمه الله والد إمام الحرمين؛ فإنه ألف رسالة في ذلك بعث بها إلى شيوخه نصيحة لهم؛ نقل طرفًا منها الشيخ الألباني في "مختصر العلوِّ" (ص 24).

    ومنهم الفخر الرازي فيما نقله عنه شيخ الإسلام وغيره، نقل شيخ الإسلام رحمه الله عنه في "درء تعارض العقل والنقل" (1/89): لقد تأملت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تشفي عليلًا ولا تروي غليلًا، ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن؛ أقرأ في الإثبات: ﴿ الرَّحْمَـٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰالرَّحْمَـٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ﴾ [طه: 5] و﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ﴾ [فاطر: 10]، ، وأقرأ في النفي: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ﴾ [الشورى: 11]، ﴿وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا﴾ [طه: 110] و﴿هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا﴾ [مريم: 65]، ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي! وقبله أبو الحسن الأشعري وابن عقيل الحنبلي وغيرهم. انظر: "النبوات" (ص 158)، و"المجموع" (4/72 - 74) وغيرها لشيخ الإسلام ابن تيمية.

    ([13]) انظر: "إيثار الحق على الخلق" للعلامة ابن الوزير اليماني (ص: 125 - 126).

    ([14]) في حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما في تشهّد الجمعة، رواه النسائي برقم (1487)، وابن خزيمة في "صحيحه" (1785)، والفريابي في "القدر" (ص251) برقم (448)، وعنه الآجري في "الشريعة" (1/398 - 399) برقم (84)، والبيهقي في "الأسماء والصفات" (ص82) برقم (137) و"الاعتقاد" (ص300)، وابن بطة في "الإبانة الكبرى" (2/85) برقم (1491)، وأبو نعيم في "الحلية" (3/ 189).

    وأصل الحديث عند مسلم برقم (867).

    ([15]) برقم (1844).

    ------------------

    المصدر: موقع ميراث الأنبياء

       طباعة 
     

     
     
    المدخلي , هادي , مقالات , مقال , ربيع table
    التعليقات : تعليق
     

    « إضافة تعليق »

    اضافة تعليق
    اسمك
    ايميلك

    /500
    تعليقك
    5 + 2 = أدخل الكود

     
     
    table
    جديد المقالات
     

    جديد المقالات
    رزيق بن حامد القرشي - تراجم العلماء و طلاب العلم
    الحقوق المشتركة بين الزوجين - ركــــن الـمـقـالات

     
     
    عدد الزوار
    انت الزائر :2918020
    [يتصفح الموقع حالياً [ 180
    الاعضاء :0الزوار :180
    تفاصيل المتواجدون
    الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج

    Powered by: MktbaGold 6.5